التخطي إلى المحتوى ↓

جلالة الأمير تشارلز، أمير ويلز

31 March 2017

الرئيس السابق لمدارس العالم المتحد

متوليّاَ رئاسة مدارس العالم المتحد من شقيق جدّه لورد ماوتنباتن، كان جلالة الأمير تشارلز، أمير ويلز قد تبنّى العديد من القضايا الإنسانيّة وساعد على نشر الوعي على عدد كبير من القضايا الاجتماعيّة على مسار حياته. بصفته عالم بيئي شغوف، كان جلالة الأمير تشارلز في قلب مبادرات نشر الوعي على التغيّر المناخي. وبتأسيسه صندوق الأمير الإئتماني عام 1976، قام بتشكيل 16 جمعيّة خيريّة تعمل في خدمة رأس أكبر مؤسسة خيريّة متعددة القضايا في المملكة المتحدة، جمعت ما يقارب 100 مليون جنيه إسترليني سنويّاَ. خلال فترة خدمته كرئيس لمدارس العالم المتحد من عام 1978 حتى عام 1995، شهد جلالة الأمير النمو السريع والجذري للحركة لتصل إلى 9 مدارس وكليّات حول العالم بحلول وقت تنحّيه عن الرئاسة، من ضمنها مدرسة العالم المتحد في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1982 الذي ساعد على بنائها. ويستمر في مشاركته في القضايا التعليميّة حتى يومنا هذا، فإنّ مساهمات جلالة الأمير في بروز ونمو حركة مدارس العالم المتحد تبقى ملموسة حتى اليوم..

Tagged Key Figures Profile